فينجن

فينجن

مع بيوتها الخشبية الدافئة، وشاليهات العطلات العديدة المتفرقة العائدة إلى حقبة الحسناء إيبوك؛ احتفظ منتج العطلات برنيز أوبرلاند بكل الصفات التي تجعله كصورة لبطاقة بريدية لقرية جبلية. بسبب سعة انفتاحه على الوادي الجنوبي فان التراس يضمن ساعات فوق المعدل من ضوء الشمس. منذ العام 1893أصبح الوصول إلى قرية فينجن الخالية من السيارات عبر سكة فينجرنالب الحديدية؛ حيث تبقى السيارات مركونة في لوتربرونن.

يمكن الوصول إلى منطقة النزهات في يونجفراو بسهولة من فينجن. كما يمكن مشاهدة المتسلقين على الوجه الشمالي لجبل ايجر، الذي يعتبر واحداً من أصعب مناطق التسلق في العالم وأكثرها إثارة، من خلال التلسكوب الموجود في كلين شايديغ. حتى أنه من الممكن الوصول إلى ليونجفراويوخ عن طريق خطوط السكك الحديدية، إلا إذا كنت قد غيرت القطار في كلين شايديغ. ويمكنك الوصول إلى قمة شلتهورن من المنتجع في قاع وادي جبل لوتربرونن عبر مورين أو ستيتشلبرغ.

شتاء

تعتبر فينجن، في فصل الشتاء، نقطة انطلاق مثالية إلى منطقة التزلج العائلية في كلين شايديغ ومانليشين بمساحة تبلغ 110 كم من أماكن التزلج التي تتدرج بين السهلة والمتوسطة الصعوبة. بالإضافة إلى كأس عالم مضمار التزلج الشهير في لوبرهورن كمجدٍ متوجٍ لها. كما ويمكن الوصول بسهولة إلى مناطق التزلج المجاورة لمنطقة يونغفراو، وجرندل فالد، ومورين وشلتهورن. الهواء النقي، الساعات المشمسة الطويلة، ومسارات التزحلق، ومسارات المشي في الشتاء التي يبلغ طولها حوالي 50 كم جميعا كفيل بجذب الزوار من غير المتزلجين إلى منتجع ملؤه الشمس.